ܓܨ☂ مُنّتَديَاتْ صَمتْ المَشَاعرْ☂ ܓܨ

اهلاً وسهلاً بكَ عزيزي الزائر بمنتديات صمت المشاعر لكل العرب ندعوك للأنضمام لأسرتنا المتواضعة وندعوك للتسجيل معنا المديرة العامه وصاحبة الموقع صمت المشاعر ترحب بكم ويسرها زيارتكم مع فائق الأحترام والتقدير

شرح وتعلم الكتابة الفرعونية القديمة

شاطر

صمت المشاعر



نقاط: 3289
العمر: 30
عدد المساهمات: 1635
السٌّمعَة: 1

شرح وتعلم الكتابة الفرعونية القديمة

مُساهمة من طرف صمت المشاعر في السبت 26 يونيو 2010, 12:41 pm

الكلمات المصرية القديمة ، تعلم الكتابة الفرعونية
المصرية القديمة ، الكتابة الفرعونية ، الهيروغليفية ، نصوص حجر رشيد

السلام عليكم ورحمة الله و بركاتة
اليكم
شرح وتعلم الكتابة الفرعونية القديمة





[size=25]أولا - اتجاه قراءة الحروف والعلامات: [/size]

معظم النصوص المصرية الهيروغليفية مكتوبة من اليمين لليسار مثل اللغة العربية واللغة العبرية .. وذلك بنسبة 96% تقريبا .. فقط حوالي 4% من هذه النصوص مكتوبة من اليسار لليمين مثل اللغة الإنجليزية .. وهذه الحقيقة تتضح بجلاء في نصوص الأهرام .. وهي أكثر النصوص المصرية كثافة .. ثم نصوص كتاب الموتى .. ونصوص حجر باليرمو ونصوص حجر رشيد ونصوص المقابر والمعابد والأكفان والتوابيت والمسلات وغيرها من عشرات النصوص المسجلة على كافة الأوساط المصرية القديمة .. كما في الأمثلة التالية:

لكن من الناحية النظرية يمكن أن تكتب الكلمات من اليمين لليسار .. أو من اليسار لليمين .. إلا أنه من الخطأ الجسيم تغيير التشكيل المكاني للعلامات بتقديمها أو تأخيرها أو رفعها أو خفضها أو تمديدها أو ضغطها أو حذف أو إضافة بعض العلامات مهما كانت صغيرة أو بسيطة كما فعل بعض علماء المصريات عندما فشلوا في قراءة معظم الكلمات المصرية بصورة صحيحة فلجأ بعضهم إلى تغيير تشكيل الكلمات لما اعتقدوا أنه الأصح لقراءة تلك الكلمات .. وتوجب الأمانة العلمية نقل النصوص المصرية كما هي مدونة في مصادرها الأصلية .. دون عكس اتجاه الكتابة .. كما فعلوا في معظم النصوص المصرية القديمة ليقرأوها من اليسار إلى اليمين على ما تعودوا في لغاتهم الحالية!!

ونعرف اتجاه الكتابة من اتجاه أوجه صور العلامات .. فإذا كان وجه علامة النسر .. مثلا .. ينظر لليمين فإن اتجاه الكتابة يكون من اليمين لليسار

أما إذا كانت أوجه العلامات تنظر لليسار فإن اتجاه الكتابة يكون من اليسار لليمين
كما يمكن كتابة العلامات أو الكلمات أو المصرية من أعلى لأسفل دون الإخلال بالمعنى .. كما هو واضح في نصوص الأهرام

والعبارة الواحدة أو الكلمة الواحدة يمكن أن تحتوي على حروف أو علامات مرصوصة أفقيا ورأسيا في آن واحد .. والذي يحكم ذلك هو توفير مساحة الكتابة لأقصى حد ممكن لأن المصريين القدماء كانوا يكتبون نصوصهم بالحفر على الصخر فكان لابد من توفير أكبر قدر ممكن من مساحة الكتابة .. ولنفس هذا السبب يمكن أن تكتب الحروف أو العلامات داخل بعضها البعض مما يوفر مقدارا أكبر من مساحة الكلمات .. كما أن الشكل الجمالي للكلمة يلعب أيضا دورا مهما في هذا الأمر

ثانيا - تركيب الكلمات:

اللغة المصرية القديمة .. المكتوبة .. ليست لغة أبجدية . بمعنى أنه لا يمكن للشخص أن يكتب (أو يقرأ)الكلمات المصرية بترتيب متسلسل للحروف الأبجدية الأحادية النغمة كما نفعل الآن في اللغة العربية أو الإنجليزية ..وإنما استخدم المصريون القدماء علامات البيان المصرية (الهيروغليفية) الثنائية النغمة (المثاني) في تكوين الكلمات والجمل المصرية القديمة المكتوبة .. فمثلا كلمة (رحيـم) .. لا تكتب باستعمال أربعة حروف أحادية (ر - ح - ي - م) .. وإنما تكتب باستعمال علامتين مصريتين من علامات المثاني كما يلي:

رحـيـم = رح + يـم


رحـيـم

rH + im = rHim (raHim) = merciful



وكمثال ثاني: هيا نقرأ أو ( نكتب ) كلمة .. ( نـرى ) :

هنا نجد أن الكلمة مكونة من ثلاث حروف فقط .. معنى ذلك أننا سنستخدم علامة مثاني واحدة بالإضافة إلى حرف أحادي واحد هو حرف النون كما يلي

نـرى = ن + را


نــرى

n + ra = nra (nara) = we see



[size=25]ثالثا - استخدام علامات المثاني المصرية لتكوين آلاف الكلمات بصرف النظر عن أشكال أو صور تلك العلامات: [/size]

استخدم المصريون القدماء كل موجودات البيئة المصرية في تكوين علامات المثاني المصرية للتعبير بها في كتابة النصوص المصرية القديمة على اختلاف نغماتها المنطوقة .. فمثلا نراهم استعاروا أشكال الطيور والأشجار والجبال والزواحف والحيوانات وأجزاء جسم الإنسان والقوارب والأدوات المنزلية والأبنية والأسلحة والأسماك والأنهار .. إلخ. كما نراهم قد منحوا لكل علامة نغمة ثنائية مستمدة من اسمها الذي ينطق به المصريون في حياتهم اليومية .. انظر قاموس السعداوي للعلامات الهيروغليفية .. < القاموس >

وعند تكوين الكلمات المصرية بغرض تدوينها أو كتابتها يمكن استخدام العلامة الواحدة في تكوين مئاتالكلمات ذوات المعاني المختلفة بصرف النظر عن شكل أو صورة العلامة ذاتها .. وهو ما لم يدركه شامبليون وأتباعه من علماء المصريات الذين قاموا بإعطاء كل علامة نغمة جامدة ومعنى محدد محاولين استخدام هذا المعنى في كل الكلمات التي تحتويها هذه العلامة مما أدى إلى أخطاء قاتلة ومهولة في قراءة النصوصالمصرية القديمة وتفريغها من معانيها الحقيقية .. كما أدى بهم إلى تخمين معاني الكلمات بالنظر إلى أشكال العلامات دون محاولة نطق أو قراءة تلك الكلمات كنص كتابي يمكن أن يقرأ كأي لغة .. فمثلا علامة الثعبان أو الحنش الكبير لها نغمة ثنائية هي .. (زا - ظا) :


لم يدرك علماء المصريات النغمة الثنائية لهذه العلامة على الإطلاق .. بل حاولوا منحها نغمات ومعاني ثابتة مثل .. حفاو أو عابب .. وقالوا أن معناها هو الثعبان أو الشيطان أو الوحش الشرير خالق الرعد والبرق والعواصف .. إلى آخر هذه التخاريف المبنية على مجرد تخمينات وافتراضات خاطئة استمدوها من شكل أو صورة العلامة نفسها .. وهي أنها مجرد ثعبان كبير.

أما الحقيقية .. فإن هذه العلامة هي مجرد علامة مثاني مصرية بنغمة (زا - ظا) .. استمدها المصريون القدماء من رد فعل الإنسان المصري البسيط عندما كان يرى هذا الثعبان الضخم فيقول بصورة فورية وتلقائية .. (احفظنا) يا رب. ويمكن استخدام هذه العلامة بنغمتها الثنائية في تكوين العديد من الكلمات المصريةالمكتوبة ذات المعاني المختلفة دون الأخذ في الإعتبار شكل العلامة نفسها .. مثل:


الـظـالـمـون

the oppressors

ترجمها علماء المصريات إلى .. فـاو .. وقالوا أن معناها هو دودة أو ثعبان




حــافـظــا

protector - keeper

ترجمها علماء المصريات إلى .. حـف .. وقالوا أن معناها أفعى سامة

هكذا نرى أن شامبليون وأتباعه لم يقرأوا الكلمات المصرية بصورة صحيحة وإنما كانوا يحاولون تخمين معانيالكلمات من أشكال وصور العلامات كما هو واضحة بصورة جلية من المثالين السابقين .. فهم إذا رأوا علامة الثعبان قالوا أنها ثعبان أو دودة أو أفعى .. وإذا رأوا علامة الحمار قالوا أنه حمار أو جحش .. دون الأخذ في الإعتبار النغمات المصرية الحقيقية لتلك العلامات.



رابعا - استخدام الحروف المحركة لتحويل الكلمات المصرية المختزلة إلى كلمات كاملة لها معاني معروفة:

لجأ المصريون القدماء إلى اسلوب الإختزال في كتابة كلمات ونصوص اللغة المصرية القديمة لأسباب جوهرية هامة مثل صعوبة الكتابة على الأحجار والصخور وكثافة تلك النصوص وقلة الأيدي العاملة التي تستطيع الكتابة بشكل جيد. ونراهم قد وضعوا نظاما فريدا .. لكنه بسيطا .. لاستخدام تلك الحروف المحركة .. متمثلا فيما يلي:

اعتبر المصريون القدماء أن نظام الكتابة في النصوص المصرية يقوم على عنصريين اثنين هما:

1 - جدول الحروف .. أو علامات البيان الأحادية النغمة ( حوالي 31 حرف أساسي )

2 - جدول المثاني .. أو علامات البيان الثنائية النغمة ( حوالي 1000 علامة مثاني )

كما نرى أنهم اعتبروا الجدول الأول .. بجميع حروفه .. هو الذي يحرك كل علامات الجدول الثاني لتصبح على الأقل كلمات ثلاثية النغمة لها منطوق مصري واضح .. إلا أنني لاحظت أنهم يكثرون من استعمال حروف معينة أكثر من غيرها لتحرك علامات المثاني وهي حروف :

أ - ل - س - ح - ر = السحر

والأمثلة كثيرة:

سـب + ح = سـبـح

س + جـد = سـجـد

أ + مـر = أمـر

نـا + ر = نـار

مـا + ل = مـال






خامسا - كل العلامات المصرية الواردة في أي كلمة أو نص لها نغمات محددة ويجب أن تقرأ بها:

بمعنى أنه لا يوجد هناك ما يسمى بعلامات إرشادية أو علامات معبرة عن معنى محدد بصورة مطلقة دون الأخذ في الإعتبار النغمات الصوتية الثنائية لتلك العلامات. فمثلا اعتبر علماء المصريات أن علامة الجبلالمصرية إنما تعبر عن معنى معين وهو .. أرض أجنبية أو صحراء أو جبال .. وهو خطأ جسيم ويندرج تحت مسمى التخمين الذي سبق وأن أوضحناه. علامة الجبل المصرية لها نغمة ثناية محددة وتستخدم بها في تكوين مئات الكلمات المصرية ذوات المعاني المختلفة ولا يمكن اعتبارها علامة فكرية محددة كما افترض علماء المصريات ..







هذا هو صوتي الــيوم معكم
ويمكن بكرة يغيب عن مسامعكم
اعذرونـي لوفي يــوم كسرت خواطركم
أو بكلمة جرحت مشاعركم
اذا مت خلوا قبري يملاه حبكم

احمد الحبيب
صمتي قتلـني
صمتي قتلـني

نقاط: 1383
العمر: 40
عدد المساهمات: 971
السٌّمعَة: 5

رد: شرح وتعلم الكتابة الفرعونية القديمة

مُساهمة من طرف احمد الحبيب في الثلاثاء 29 يونيو 2010, 8:47 pm

مشكورة جدا سيدتي
فالحضارة المصرية القديمة تحتاج لاكثر من هذا
شكرا لك موضوع جميل




[b]سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
ولاإله إلا الله محمد رسول الله
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد (ص )

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 22 نوفمبر 2014, 1:26 am